ridha djafar web

منتديات رضا جعفر للثقافة والعلوم
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مايكل كاريك -16-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 502
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 24/06/2011
العمر : 24
الموقع : www.facebook..com/ridha djafar

مُساهمةموضوع: مايكل كاريك -16-   الأربعاء أغسطس 31, 2011 2:51 pm


تاريخ الميلاد: 28/07/1981
مكان الميلاد: والسيند، نورث شيلدز
المركز مدافع عن خط الوسط
المشاراكات 233
الأهداف 17
انضم للنادي 31/08/2006
أولى مبارياته مع النادي 23 أغسطس 2006 أمام تشارلتون (A)
لاعب دولي في إنجلترا

من المدهش أن مايكل كاريك تعرض للكثير من الانتقادات في بدايته مع الشياطين الحمر، إذ تناولت بعض الأقلام المنتقدة لكاريك قيمة رسوم انتقاله إلى المان– حيث كانت 14 مليون إسترليني ثم ازدادت لتصل القيمة الإجمالية إلى 18.6مليون إسترليني.
وقد كان هذا كله قبل أن يشترك في أي مباراة، إلا أنها استمرت حتى بعد أول ظهور له مع الفريق في موسم 2006/07، والذي قدم فيه مردودًا رائعُا مع الفريق، إذ إنه قد شكل مع الإنجليزي الدولي بول سكولز ثنائيًا متفاهمًا لأقصى درجة ليستعيد الشياطين الحمر لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز. ومع قدوم الإنجليزي الدولي اوين هارغريفز إلى أولد ترافولد توقع الكثيرون أن يبتعد كاريك عن التشكيلة الرئيسية للفريق؛ إلا أنه لم يحدث شيء من هذا. بل إن كاريك أصبح مهمًا للفريق أكثر من ذي قبل، وصار أكثر
نضوجًا ليكون واحدًا من أفضل لاعبي الوسط في إنجلترا الذين يجيدون مهارة التمرير.
وكان أول لقبي دوري يتوج بهما كاريك مع الشياطين الحمر هما الأهم في مسيرته الكروية الاحترافية على الإطلاق، على الرغم من أنه قد أحرز في بداية حياته الكروية لقب كأس إنجلترا للشباب مع فريق ويست هام في عام 1999 عندما قاد الفريق للفوز الساحق 9-0 في النهائي على كوفنتري سيتي، والتي أحرز فيها هدفين في تلك الأهداف التسعة.
وكان ويست هام قد أعار كاريك إلى نادي سويندون تاون في موسم 1999/2000، ثم بعد ذلك أعاره إلى نادي برمنجهام سيتي في الموسم التالي، والذي ترشح من خلاله إلى جائزة أفضل لاعب صاعد في إنجلترا لهذا الموسم من قبل الجمعية الإنجليزية للاعبين
المحترفين، والتي فاز بها في نهاية الأمر ستيفين جرارد نجم فريق ليفربول والمنتخب الإنجليزي.
في موسم 2002/03 الذي يعد واحدًا من أسوء مواسمه على الإطلاق، حيث ابتعد كاريك عن الملاعب لتعرضه للإصابة، فلم يشارك إلا في عدٍد قليل من المباريات، ولكن ويست هام هبط في نهاية الموسم إلى الدرجة الثانية، وهو الأمر الذي دفع نجوم الفريق من أمثال جو كول وفريديريك كانوتي وجيرمين ديفو إلى الهجرة الجماعية من ويست هام.إلا أن كاريك قرر البقاء مع الفريق على أمل العودة مرة أخرى إلى الدوري الإنجليزي الممتاز، بيد أن الفريق خسر في المباراة النهائية المؤهلة أمام كريستال بلاس عام 2004، ولم يتمكن من الصعود، وهنا قرر كاريك أنه لا يمكن أن يستمر في الدرجة الثانية لعام آخر، وبالفعل، فقد انتقل إلى النادي اللندني توتنهام هوتسبير
نظير 2.75 مليون إسترليني.
وقضى كاريك موسمين في وايت هارت لان، وكانا من أفضل مواسمه، إذ أظهر مستو راقيًا مع توتنهام في منتصف الملعب، وبدا أنه قد نضج كثيرًا على الرغم من أنه لم يسجل مع الفريق خلال تلك الفترة سوى هدفين في 64 مباراة، وبدا أن هذا المستوى التهديفي الهزيل سوف يصاحب اللاعب مع المان، على الأقل في أشهره الأولى في أولد ترافولد
وقد عمل السير أليكس فريجسون على تشجيع كاريك على التقدم من منتصف الملعب ومحاولة التكملة خلف المهاجمين بغية إحراز الأهداف، وهو ما أثمر عن إحرازه لستة أهداف مع الفريق في موسم 2006/07. وكان أول تلك الأهداف الستة من تسديدة رائعة في مباراة أستون فيلا بملعب أولد ترافولد في 13 يناير 2007، أما ثانيها فكان أمام
فريق ريدينج وعلى ملعبه في كأس الاتحاد إنجلترا، وقد رشح هذا الهدف ضمن أحسن أهداف الفريق في هذا الموسم( والتي فاز بها هدف بول سكولز في مباراة استون فيلا على ملعبه) أما بالنسبة لباقي أهدافه، فقد أحرز هدفين في الفوز الساحق للفريق على روما الإيطالي 7-1.
وفي موسم 2007/08 تقلصت أهداف كاريك إلى ثلاثة أهداف فقط، لكن لا يمكن لأحد أن ينكر مساهماته في صناعة الأهداف لباقي اللاعبين، بالإضافة إلى المجهود الذي بذله في هذا الموسم الذي توج بإحراز الشياطين الحمر للثنائية: بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز وبطولة دوري أبطال أوروبا. ولذا لم يكن غريبًا أن يقوم كاريك والمان في مايو 2008 بالاتفاق على تجديد تعاقده مع النادي لأربع سنوات جديدة، ليبقى كاريك في أولد ترافولد حتى عام 2012.
وبعد أن غاب عن تسعة لقاءات في بداية موسم 2008/09 نتيجة للإصابة في الكاحل، فقد عاد كاريك؛ ليصبح لاعبًا أساسيًا في منتصف ملعب الشياطين الحمر، حيث سجل 43 مشاركة في جميع المنافسات، وأحرز هدفًا لا ينسى في شباك ويجان في الفوز المتأخر للفريق في شهر مايو، وهو الهدف الذي منح الشياطين الحمر لقب الدوري في هذا العام.
ربما يكون انضمام مايكل أوين قد أصاب الكثيرون بالدهشة، ولكن يجب أن نتذكر أن يونايتيد قد تعاقد مع واحد من أفضل الهدافين في تاريخ الكرة الإنجليزية.
وقد أحرز الهداف المولود في مدينة تشيستر أكثر من 200 هدفًا مع ليفربول وريال مدريد ونيوكاسيل يونايتيد، بالإضافة إلى 40 هدفًا في 89 مشاركة مع المنتخب الإنجليزي قبل أن يقوم بالتوقيع لرجال السير أليكس فيرجسون.
وقد أحرز مهاجم ليفربول وريال مدريد ونيوكاسيل يونايتيد 202 هدفًا في 426 على الصعيد المحلي مع الأندية التي لعب لها، أما على الصعيد الدولي، فقد أحرز 40 هدفًا في 89 مباراة مع المنتخب الإنجليزي.
هذا وقد تفجرت موهبة أوين مع فريقه الأول ليفربول، حيث نجده قد اقتحم الفريق الأول وهو في سن 17، وقد امتاز في ذلك الوقت بسرعته الكبيرة وحركاته غير المتوقعة وقدراته الرائعة على إنهاء الهجمات، مما جعله ظاهرة غير مسبوقة في الدوري الإنجليزي آنذاك، ولم يلبث النجم الواعد حتى انضم بعد فترة وجيزة إلى المنتخب الإنجليزي.
وشهد كأس العالم 1998 في فرنسا تألق مايكل، وذلك عندما سجل هدفًا من مجهود فردي في المباراة الثانية للمنتخب الإنجليزي في دور المجموعات أمام
المنتخب الأرجنتيني. وعلى الرغم من خروج المنتخب الإنجليزي من تلك الدورة في المباراة التي طرد فيها دافيد بيكهام جناح يونايتيد، والتي خرج منها المنتخب بضربات الجزاء الترجيحية، فإن أوين قد عاد إلى بلاده وهو بطلاً متوجًا.
أما على صعيد الأندية، فقد كانت مسيرته مع ليفربول تسير من نجاح لآخر، حيث لعب دورًا مهمًا في فوز الفريق بالثلاثية في عام 2001، وهي دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي رابطة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية – هذا بالإضافة إلى التألق مع المنتخب الإنجليزي وإحرازه لهاتريك في مرمى ألمانيا – ولقد استحق على هذا الموسم جائزة أحسن لاعب في العالم وجائزة أحسن لاعب من قبل جمعية الكتاب الإنجليز.
ثم غادر مايكل ليفربول بعد أن قضى ثمانية أعوام بين جدران الآنفيلد، وذلك مع وصول الأسباني رافائيل بينيتيز المدير الفني الجديد للفريق، وينتقل أوين إلى ريال مدريد الأسباني؛ ليلعب في مكان جديد ودوري جديد. وعلى الرغم من أنه قد قضى موسم واحد في الليجا الأسبانية، فقد استطاع أن يسجل 14 هدفًا في 22 مباراة بدأها مع الفريق الملكي قبل أن ينتقل في خطوة مفاجئة إلى نيوكاسيل نظير 16 مليون جنيهًا إسترليني.
وعلى الرغم من إصاباته المتكررة التي لم تمنحه الفرصة لكي يتألق في جيمس بارك، فقد سجل 65 بداية فقط مع نيوكاسيل في الأعوام الأربع التي قضاها في النادي سجل خلالها 30 هدفًا، وقد انتهى عقد مايكل أوين في صيف 2009، وقد قام السير أليكس فيرجسون بضم هذا النجم الهداف في صفقة انتقال حرة لمدة عامين.
وقد كانت بدايته مع يونايتيد على أفضل ما يكون، حيث أحرز هدف الفوز في المباراة غير الرسمية في افتتاح جولة الشياطين الحمر الآسيوية في كوالالمبور، وذلك بعدما حل بديلاً في الدقيقة 61 من اللقاء، وذلك عندما استغل الكرة المقطوعة من رايان جيجز في منطقة جزاء المنافس؛ لينقض عليها محرزًا هدف الفوز 3-2 على فريق نجوم الدوري الماليزي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ridha-djafar.yoo7.com
 
مايكل كاريك -16-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ridha djafar web :: الدخول الى المنتدى :: المكتبة الرياضية-
انتقل الى: